احتراف فن إعادة التوجيه عبر منصات التواصل الاجتماعي

blank

اتخاذ قرار إعادة توجيه العلامة التجارية لشركتك هو أمر كبير وقرار يجب ألا يتخذ على عجل. يمكن أن يكون القرار الخاطئ مدمرًا لصورة وتصور العمل والمبيعات.

من المغري الانضمام إلى قطار إعادة التوجيه عندما ترى المنافسين يفعلون ذلك. ولكن قبل أن تقوم بالخطوة، قم بتقييم الوضع لمعرفة ما إذا كان مناسبًا لعملك وجمهوره.

لأنه كما يقولون، إذا لم يكن مكسورًا – لا تقم بإصلاحه.

في حالة وجود الحاجة إلى تغيير الأمور، ستجد ما يلي مفيدًا. دعنا نستعرض ما يعنيه إعادة التوجيه عبر منصات التواصل الاجتماعي وكيف يمكنك القيام بذلك بفعالية.


ما هو إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي؟

إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي هو عندما تقوم شركة أو شخص بتحديث وتجديد وجودهم على وسائل التواصل الاجتماعي لمزامنتها بشكل أفضل مع هوية العلامة التجارية وأهدافها. يتضمن ذلك تغيير العناصر المرئية لملفاتهم على وسائل التواصل الاجتماعي والرسائل والاستراتيجية العامة.


ما هي فوائد إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي؟

وسائل التواصل الاجتماعي هي أداة قوية للشركات والأفراد للتواصل مع جمهورهم المستهدف. ومع ذلك، مع تطور الاتجاهات وتكثيف المنافسة، يجب عليك البقاء في المقدمة من خلال تقييم وتحديث وجودك على وسائل التواصل الاجتماعي بانتظام.

إليك نبذة عن الفوائد الرئيسية لإجراء إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي:

blank
  1. زيادة الوعي بالعلامة التجارية: يتيح لك إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي إنشاء هوية جديدة ومتميزة تتفاعل مع جمهورك المستهدف. على سبيل المثال، عندما قامت شركة Airbnb بإعادة تصميم شعارها وصورة العلامة التجارية، ازداد الوعي بالعلامة التجارية والإعتراف بها بشكل كبير، حيث أظهرت الدراسات أن 86% من المشاركين في أمريكا يعرفون العلامة التجارية.
  2. تعزيز مشاركة الجمهور: من خلال تجديد وجودك على وسائل التواصل الاجتماعي، يمكنك إنشاء محتوى أكثر صلة وجاذبية لجمهورك. وهذا، بدوره، يؤدي إلى زيادة المشاركة والتفاعل. على سبيل المثال، عندما قامت شركة وينديز بتحسين استراتيجية تويتر واعتماد أسلوب أكثر ذكاء، شهدت زيادة كبيرة في الإيرادات – 64 مليون دولار أرباحًا تحديدًا.
  3. تحسين تصور العلامة التجارية: يتيح لك إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي تشكيل كيفية تصور جمهورك لعلامتك التجارية. يمكنك إنشاء صورة إيجابية ومتسقة للعلامة التجارية من خلال مواءمة ملفاتك على وسائل التواصل الاجتماعي مع قيم العلامة التجارية ورسائلها. على سبيل المثال، عندما قامت شركة كوكاكولا بإعادة توجيه وجودها على وسائل التواصل الاجتماعي للتركيز على تعزيز الاستدامة والمبادرات المجتمعية، لتحسين تصورها وتوضيح موقفها.
  4. الاستهداف لأسواق جديدة: يمكن أن تساعد إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي في الوصول إلى جماهير جديدة وتوسيع نطاق سوقك. يمكنك استهداف أسواق لم تُستغل بعد عن طريق تكييف محتواك ورسائلك لتناسب فئات سكانية محددة أو مناطق جغرافية. على سبيل المثال، عندما قامت شركة نايكي بإعادة توجيه استراتيجية وسائل التواصل الاجتماعي لاستهداف الرياضيات النساء في حملتيها “Dream Crazy” و “Dream Crazier“.
  5. ميزة تنافسية: في ساحة وسائل التواصل الاجتماعي المكتظة بالشركات، يمكن لإعادة التوجيه أن تمنحك ميزة تنافسية عن طريق التميز عن المنافسين. يمكنك جذب المزيد من المتابعين واكتساب ميزة تنافسية عن طريق التميز بوجود وجودة فريدة وجذابة على وسائل التواصل الاجتماعي. على سبيل المثال، عندما قامت شركة Old Spice بإعادة توجيه استراتيجية وسائل التواصل الاجتماعي مع محتوى ساخر، حيث يسخر من النساء اللواتي يشترون منظفات الجسم المعطرة للرجال.

يمكن لإعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي الناجحة جذب متابعين جدد، وجذب جمهور موجود، وخلق وجود عبر الإنترنت متسق ومتماسك. غالبًا ما تقوم الشركات بإعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي ليعكس التغيرات في أعمالها، أو لاستهداف أسواق جديدة، أو لتحسين صورتها العامة.

ولكن كيف يمكنك أن تعرف متى يجب إعادة توجيه وجودك على وسائل التواصل الاجتماعي؟


كيفية معرفة أنه حان الوقت لإعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي

في عالم وسائل التواصل الاجتماعي سريع التطور، من الضروري البقاء على اطلاع والتكيف مع التغيرات المستمرة. ولكن كيف تعرف متى يحين الوقت المناسب لإجراء إعادة توجيه لوسائل التواصل الاجتماعي؟ فيما يلي بعض المؤشرات الرئيسية التي تشير إلى أنه حان الوقت لإعادة تصميم وسائل التواصل الاجتماعي:

blank
  1. التصميم والرسومات القديمة: إذا كانت ملفات التعريف الخاصة بوسائل التواصل الاجتماعي تحمل شعارات أو رسومات أو تصاميم قديمة لم تعد تعكس هوية علامتك التجارية أو تلفت انتباه جمهورك المستهدف، فهذا يشير بوضوح إلى ضرورة إعادة التوجيه. على سبيل المثال، إذا كان شعارك يبدو غير واضح أو لا يتمتع بجمالية حديثة، قد حان الوقت للاستثمار في تصميم جديد يتماشى مع اتجاهات التصميم الحالية.
  2. عدم اتساق العلامة التجارية عبر المنصات: عدم اتساق العلامة التجارية عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة يمكن أن يخفف من رسالة علامتك التجارية ويشوش على جمهورك. إذا كان لديك ملفات تعريف مختلفة من حيث نظام الألوان أو نبرة الصوت أو الرسائل، فإن ذلك يشير بشدة إلى ضرورة إعادة التوجيه لإنشاء وجود علامة تجارية متماسك وموحد.
  3. تراجع التفاعل والانتشار: إذا لاحظت تراجعًا في مقاييس التفاعل مثل الإعجابات والتعليقات والمشاركات، أو انخفاضًا في الانتشار والانطباعات، فقد يكون ذلك إشارة إلى أن استراتيجية وسائل التواصل الاجتماعي الحالية لا تلقى استجابة من جمهورك. يمكن لإعادة التوجيه أن تساعدك في تجديد محتواك واستعادة انتباه وتفاعل جمهورك المستهدف.
  4. تغيير في جمهور الهدف أو السوق: مع تطور الأعمال، قد يتغير جمهور الهدف والسوق. إذا قمت بتحويل تركيزك إلى شريحة جمهورية جديدة أو قمت بالتوسع في قطاع سوق مختلف، فإن إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي يمكن أن تساعدك في تخصيص رسائلك ومحتواك للتواصل بفعالية مع جمهورك الجديد. على سبيل المثال، إذا كنت تستهدف في البداية جيل الألفية ولكنك الآن ترغب في استهداف جيل زد، فإن إعادة التوجيه يمكن أن تساعدك في تكييف استراتيجية وسائل التواصل الاجتماعي وفقًا لذلك.
  5. سوء تصور العلامة التجارية: إذا واجهت علامتك التجارية سوءًا في الدعاية أو أزمة سمعة، فقد حان الوقت لإعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي لإعادة بناء الثقة وإعادة تشكيل الصورة العامة للجمهور. من خلال معالجة هذه المسائل بشكل صريح وتقديم صورة جديدة وإيجابية، يمكنك استعادة ثقة وولاء جمهورك.
  6. عدم التوافق مع اتجاهات الصناعة الحالية: منصات وسائل التواصل الاجتماعي والاتجاهات تتطور باستمرار. إذا لم تبقِ ملفات التواصل الاجتماعي الخاصة بك على اطلاع دائم بأحدث الميزات والوظائف وتنسيقات المحتوى، فإنك تخاطر بأن تتخلف. يمكن لإعادة التوجيه أن تساعدك في البقاء على اطلاع واستغلال الفرص الجديدة للتواصل مع جمهورك.
  7. تحليل المنافسين: يمكن أن توفر مراقبة وتحليل وجودة وسائل التواصل الاجتماعي لمنافسيك رؤى قيمة. إذا وجدت أن منافسيك لديهم وجودًا أكثر جاذبية وجمالية على وسائل التواصل الاجتماعي، فقد يشير ذلك إلى أنه حان الوقت لإعادة التوجيه للبقاء تنافسيًا في صناعتك.

تذكر، إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي ليست قرارًا يتخذ بدون تفكير. يتطلب التحول بعناية للتخطيط والبحث والاستراتيجية للنجاح. من خلال الانتباه إلى هذه المؤشرات والاعتراف بأنه حان الوقت


كيفية إجراء إعادة توجيه عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي

يمكن لإعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي أن تعيد الحياة إلى علامتك التجارية وتساعدك في التواصل مع جمهورك بطريقة جديدة ومؤثرة. لضمان انتقال سلس وناجح، اتبع هذه الخطوات:

blank
  1. تحديد أهداف إعادة التوجيه: حدد بوضوح أهداف إعادة التوجيه الخاصة بك. حدد الأهداف الرئيسية التي ترغب في تحقيقها من خلال إعادة التوجيه، مثل زيادة الوعي بالعلامة التجارية، والوصول إلى جمهور هدف جديد، أو تحسين تصور العلامة التجارية. ستكون هذه الأهداف مبدأ توجيهي طوال عملية إعادة التوجيه.
  2. إجراء تدقيق للعلامة التجارية: أجرِ تدقيقًا شاملاً للعلامة التجارية عبر جميع منصات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك قبل إجراء أي تغييرات. قيّم عناصر العلامة التجارية الحالية، بما في ذلك الشعارات والرسومات ونبرة الصوت والرسائل. حدد أي اتساق أو مناطق تحتاج إلى تحسين. سيساعدك هذا في فهم نطاق إعادة التوجيه والتغييرات التي يجب إجراؤها.
  3. وضع استراتيجية لإعادة التوجيه: قم بإنشاء استراتيجية إعادة التوجيه المفصلة التي توضح الخطوات والجدول الزمني والموارد المطلوبة للعملية. حدد كيفية التواصل مع جمهورك بشأن إعادة التوجيه وتنفيذ التغييرات عبر منصات مختلفة. اعتبر إنشاء دليل أنماط أو وثيقة للإرشادات الخاصة بالعلامة التجارية لضمان الاتساق في العناصر البصرية والصوت والرسائل.
  4. تحديث العناصر البصرية: قم بتحديث العناصر البصرية، بما في ذلك صور الملف الشخصي والغلاف والشعارات وغيرها من العناصر البصرية التي تمثل علامتك التجارية على كل منصة. تأكد من أن العناصر البصرية الجديدة متسقة عبر جميع المنصات وتتوافق مع أهداف إعادة التوجيه الخاصة بك.
  5. قم بمراجعة السيرة الذاتية والأقسام المتعلقة: قم بتحديث السيرة الذاتية أو الأقسام المتعلقة على كل منصة لتعكس موقفك الجديد للعلامة التجارية ورسائلك. استغل هذه الفرصة للتواصل قيم العلامة التجارية، ونقاط البيع الفريدة لها، وأي تغييرات في العروض أو الجمهور المستهدف.
  6. حدث استراتيجية المحتوى: أعد تقييم استراتيجية المحتوى الخاصة بك لتوافقها مع هوية العلامة التجارية الجديدة وأهدافها. حدد أنواع المحتوى التي تلقى استجابة من جمهورك وأنشئ جدولًا زمنيًا للمحتوى لتوجيه جدول نشرك. اعتبر استغلال ميزات وتنسيقات خاصة بالمنصة لتعزيز التفاعل. على سبيل المثال، استخدم قصص (Stories) وريلز (Reels) على إنستغرام لعرض محتوى خلف الكواليس أو مشاركة محتوى تم إنشاؤه من قبل المستخدمين.
  7. تفاعل مع جمهورك: حافظ على التواصل المفتوح مع جمهورك. أعلن عن إعادة التوجيه عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي وشرح الأسباب وراء التغيير. شجع على تقديم الملاحظات وتناول أي مخاوف أو أسئلة قد يكون لديهم جمهورك. استغل هذه الفرصة لبناء الحماس وتوليد الترقب للعلامة التجارية الجديدة.
  8. رصد وتحليل الأداء: راقب أداء منصات المحتوى المميزة لديك بمجرد اكتمال عملية إعادة التوجيه. قم بتتبع مقاييس الأداء مثل التفاعل، والوصول، وحركة المرور على الموقع، والتحويلات لقياس فعالية جهود إعادة التوجيه. استخدم هذه البيانات لاتخاذ قرارات مدروسة وضبط استراتيجية وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك.

تذكر، إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي تتطلب جهدًا مستمرًا وتكييفًا. حافظ على الاتساق مع هوية علامتك التجارية الجديدة.


أدوات لاستخدامها في إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي الناجحة

تتطلب إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي الناجحة استخدام الأدوات المناسبة لتسهيل العملية، وإدارة المحتوى، وتحليل الأداء. فيما يلي بعض الأدوات الأساسية التي يجب النظر فيها وكيف يمكن أن تفيد إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك:

blank
  1. منصة إدارة وسائل التواصل الاجتماعي (مثل Hootsuite، Sprout Social): تسمح لك هذه الأدوات بإدارة وجدولة منشورات وسائل التواصل الاجتماعي عبر عدة منصات من لوحة تحكم واحدة. توفر مركزًا مركزيًا لتخطيط المحتوى ونشره ومراقبته. استخدمها لجدولة المنشورات مسبقًا، والحفاظ على جدول منشورات منتظم أثناء إعادة التوجيه، وتتبع مقاييس التفاعل.
  2. أدوات التصميم والتحرير (مثل Canva، Adobe Creative Cloud): تساعد أدوات التصميم والتحرير في إنشاء رسومات جذابة بصريًا، وتحرير الصور، وتخصيص القوالب لمنشورات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك. تعد هذه الأدوات مفيدة بشكل خاص أثناء إعادة التوجيه حيث تتيح لك تحديث العناصر البصرية الخاصة بك، وإنشاء أصول جديدة للعلامة التجارية، والحفاظ على مظهر متكامل واحترافي عبر جميع المنصات.
  3. أدوات الاستماع الاجتماعي (مثل Brandwatch، Mention): تتيح أدوات الاستماع الاجتماعي لك مراقبة المحادثات والإشارات إلى علامتك التجارية عبر منصات وسائل التواصل الاجتماعي. توفر أدوات الاستماع الاجتماعي رؤى قيمة حول رأي الجمهور، واتجاهات الصناعة، ونشاط المنافسين.
  4. أدوات التحليل (مثل Google Analytics، Facebook Insights): تتبع أدوات التحليل أداء حملات وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك وتقيسه. توفر بيانات حول البيانات الديموغرافية للجمهور، ومقاييس التفاعل، وحركة المرور على الموقع، والتحويلات. استخدم هذه الأدوات لتقييم تأثير جهود إعادة التوجيه الخاصة بك، وتحديد المجالات التي يمكن تحسينها، واتخاذ قرارات قائمة على البيانات لتحسين استراتيجية وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك.
  5. أدوات مراقبة واستماع وسائل التواصل الاجتماعي (مثل Sprout Social، Hootsuite Insights): تتيح لك هذه الأدوات مراقبة وتحليل محادثات واتجاهات وسائل التواصل الاجتماعي والإشارات في الوقت الحقيقي. استخدمها للبقاء على اطلاع بالاتجاهات الصناعية، وتتبع إشارات العلامة التجارية، وتحديد فرص التفاعل أثناء إعادة التوجيه الخاصة بك. راقب الكلمات الرئيسية المتعلقة بإعادة التوجيه الخاصة بك لقياس رأي الجمهور وضبط استراتيجيتك وفقًا لذلك.
  6. أدوات التعاون (مثل Trello، Asana): تسهل أدوات التعاون التواصل وإدارة المشاريع خلال إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي. تتيح للفرق التعاون وتعيين المهام وتتبع التقدم في منصة مركزية. استخدم هذه الأدوات لتنسيق الجهود وضمان توافق الجميع مع استراتيجية إعادة التوجيه وتحقيق المواعيد النهائية بفعالية.
  7. أدوات تخطيط وتنظيم المحتوى (مثل ContentCal، CoSchedule): تسهل أدوات تخطيط وتنظيم المحتوى عملية إنشاء المحتوى الخاص بك والحفاظ على جدول منشورات منتظم. استخدم هذه الأدوات لتخطيط وتصور جدول المحتوى الخاص بك، والتعاون مع أعضاء الفريق، وضمان انتقال سلس خلال إعادة التوجيه.

نصائح لاستخدام هذه الأدوات لإعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي

انتظر قبل أن تبدأ في بناء مجموعة أدوات إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك، حافظ على النصائح التالية في ذهنك:

  1. قم بدمج منصة إدارة وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك مع أدواتك الأخرى لتبسيط سير العمل وضمان انتقال سلس أثناء إعادة التوجيه.
  2. استغل أدوات التصميم والتحرير لإنشاء رسومات جذابة بصريًا تعكس هوية العلامة التجارية الجديدة والرسائل الخاصة بك.
  3. راقب وتحليل بشكل منتظم مقاييس وسائل التواصل الاجتماعي باستخدام أدوات التحليل لتتبع تأثير جهود إعادة التوجيه الخاصة بك واتخاذ قرارات تعتمد على البيانات.
  4. استخدم أدوات الاستماع والمراقبة الاجتماعية للبقاء على اطلاع بالاتجاهات الصناعية، وتتبع إشارات العلامة التجارية، والتفاعل مع جمهورك أثناء إعادة التوجيه.
  5. تعاون بفعالية باستخدام أدوات التعاون لضمان توافق جميع أعضاء الفريق مع استراتيجية إعادة التوجيه واستكمال المهام في الوقت المحدد.
  6. استخدم أدوات تخطيط وتنظيم المحتوى للحفاظ على جدول منشورات منتظم وتخطيط محتواك مسبقًا، وذلك باستيعاب الرسائل والعناصر البصرية المحددة المرتبطة بإعادة التوجيه الخاصة بك.

من خلال استغلال هذه الأدوات بفعالية، يمكنك تبسيط عملية إعادة توجيه وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بك، وتعزيز التعاون، وقياس نجاح جهودك.


أمثلة على إعادة التصميم في وسائل التواصل الاجتماعي

هنا بعض الأمثلة على الشركات التي قامت بإعادة تصميم شركاتها وملفاتها الاجتماعية:

  1. Mailchimp… مع حرف صغير c
    بدأت Mailchimp كشركة تسويق بالبريد الإلكتروني، ولكنها أصبحت منصة تسويق بارزة للشركات الصغيرة. تساعد الملايين من العملاء في جميع أنحاء العالم على نمو أعمالهم، وليس فقط من خلال البريد الإلكتروني، بل من خلال تقديم مجموعة كاملة من أدوات التسويق والخدمات.

حتى قامت بتغيير اسمها من “MailChimp” إلى “Mailchimp” بحرف صغير c في عام 2018.

blank
المصدر: mailchimp.com

وهنا نظرة سريعة على كيف تطورت شعارات وعلامات Mailchimp على مر السنين.

  1. Pringles يحصل على قصة شعر
    لعقود عديدة، كانت رقائق البطاطس برينجلز تحمل شخصية رمزية تشبه شخصية اللعبة الشهيرة “مونوبولي”، مع شارب مجعد وعقدة عنق. اليوم، تغير الشعار ليستبعد الشعر ويحوّل برينجلز إلى عقدة العنق (لمسة جميلة بالمناسبة).

لكن هذا ليس كل شيء – ذهب مصمموها إلى حد إنشاء أكثر من عشرة إصدارات من الوجه الجديد يمكن استخدامها بسهولة كرموز تعبيرية على وسائل التواصل الاجتماعي.


  1. Gumroad and Discord يعلنان عن انتقالهما على وسائل التواصل الاجتماعي
    يجب أن يكون استخدام قنوات التواصل الاجتماعي الخاصة بك للترويج لعملية إعادة التصميم أمرًا واضحًا. بعد كل شيء، تريد أن يتعرف جمهورك عليك بعد التغييرات.

وهكذا تعاملت Gumroad على منصة تويتر:

افعل الشيء نفسه من خلال مشاركة التحديثات حول عملية إعادة التسمية والرد على التعليقات والإجابة على أسئلة الجمهور.

وهنا مثال آخر من ديسكورد، حيث يوضح للجمهور ما يمكن أن يتوقعه من الشركة خلال عملية إعادة التسمية:


  1. يتحول دانكن دونتس إلى الاستخدام الشخصي بالأسماء الأولى
    كثيرون منا نشأنا مع دانكن دونتس (من هم الآخرون الذين كانوا يجادلون بين دانكن دونتس وكريسبي كريم في الطفولة؟). ولكن بعد سنوات من استخدام “دانكن” كاسم للعلامة التجارية، قررت العلامة التجارية ترك “دونتس” والاكتفاء بالاستخدام الشخصي بالأسماء الأولى فقط: دانكن.

هذا منطقي، حيث استخدم شعارها هذا الاسم لسنوات – “أمريكا تعمل بفضل دانكن”.


تصمم هوية العلامة التجارية الأقوى من خلال إعادة تصميم وسائل التواصل الاجتماعي

هل تشعر أن شركتك لم تعد تجذب الجمهور المناسب؟ ربما حان الوقت لإعادة النظر في هوية علامتك التجارية. يمكن أن يساعد التغيير في الشعار أو الشعار التجاري أو التحول في النهج التسويقي في إعادة توجيه عملك ليكون الخيار الأفضل لعملائك المستهدفين.

مهما قررت القيام به، استمر في إشراك جمهورك من خلال إجراء مقابلات واستطلاعات للاستماع إلى آرائهم حتى تتمكن من إجراء إعادة تصميم ناجحة في المرة القادمة.